التغيرات المناخية …… أكرام القصاص

إبدو
أرشفية

 

 

التحولات المناخية فى العالم تغير من طبيعة الطقس، فلم تعد مصر ذات مناخ «بحر متوسط» حار جاف صيفا دافئ ممطر شتاء، ورأينا منذ تسعينيات القرن العشرين، تغيرات مناخية متعددة في العالم كله، وهناك تحذيرات من علماء المناخ والبيئة بأن ارتفاع درجات الحرارة و الانبعاثات  الكربونية تسبب اختلالات في ثوابت الطقس بالعالم، حيث تذوب جبال الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي، بما يرفع مناسيب المياه فى البحار والمحيطات.

 

وبالرغم من أن مصر ليست معتادة على السيول والأمطار الكثيفة، فإن العقود الأخيرة شهدت تغيرات مناخية في العالم كله، ومنها الشرق الأوسط وأفريقيا، تظهر فى صورة فيضانات أو أعاصير أو جفاف، وضعت مصر ضمن حيز السيول والمطر الكثيف في بعض أوقات العام، وهو ما ظهر خلال الأيام الأخيرة حتى أمس واليوم، حيث تستمر الأحوال السيئة والأمطار الرعدية خاصة على الإسكندرية وشمال مصر والدلتا.

 

وقد حذرت هيئة الأرصاد الجوية من منخفض مدارى قوى يطلق عليه «شبه إعصار» تعرضت له مصر بداية من الإسكندرية، ولهذا حذرت الهيئة من مغادرة المنازل فى بعض المناطق، خاصة أن مصر ليست معتادة على مثل هذه التحولات، ومهما كانت الاستعدادات فإن هناك احتمالات لأن تتجاوز الطبيعي.

 

وقد ظهر الحديث عن إعصار مدارى نادر يمر بمصر من الشمال، وينتقل إلى الأردن وفلسطين المحتلة، ونشرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، عدة معلومات عن الإعصار «ميديكين» الذي اقترب من السواحل المصرية، وهو إعصار نادر يضرب الحد الشرقي للبحر المتوسط، تصاحبه عاصفة وأمطار غزيرة ورعدية تصل إلى حد الفيضانات فى المناطق الساحلية، وقالت ناسا إنه أمر «نادر للغاية» فى أقصى شرق البحر المتوسط، وفقًا لمكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة، وأرجعت ناسا ندرة الإعصار إلى أن حوض المتوسط صغير مقارنة بمعظم أحواض المحيط التي تشهد تلك الأعاصير المدارية.

 

ربما يكون هذا العصار من ضمن نتائج التحولات منذ التسعينيات، التي يرجعها الخبراء إلى الانبعاث الحراري والحروب والتجارب النووية وقطع الغابات، والصناعات الملوثة، وهى تأثيرات تتزايد ويتوقع معها ارتفاعات بدرجات الحرارة وتغيرات مناخية حادة، كالأعاصير والفيضانات والجفاف والسيول، بل وهناك توقعات بارتفاعات في مستوى مياه البحار والمحيطات، وتكرار «تسونامى» في بعض المناطق.

 

كل هذه التحولات تحتم علينا أن نسعى لدراسات أكبر حول التغير المناخي ، الذي لا يعتبر أمرا مؤقتا، خاصة أنه يتعلق بزيادة في حجم الأمطار وشكلها، فضلا عن أنه يتجاوز النوات المعروفة التي تضرب الإسكندرية والشواطئ المصرية عادة، وتظهر الآثار في زيادة في حجم الأمطار، وكمياتها، تتجاوز أحيانا قدرات شبكات الصرف.

 

التغيرات المناخية التي تضاعف من احتمالات السيول والأمطار طوال العام، تستدعى إعادة النظر في البنية الأساسية عموما وشبكات الصرف بالشكل الذي يستوعب الهجمات المفاجئة للأمطار، فضلا عن أهمية بحث توقعات التغير المناخي في العالم حتى يمكننا مواجهة أشكال ربما لا نكون معتادين عليها.

وتكون الاستعدادات في التعامل مع حجم وشكل الأمطار محليا، والقدرة على استغلال مياه الأمطار والسيول التي يمكن أن تمثل ثروة مائية.

نقلاً عن اليوم السابع

Next Post

ماركوس وأقرانه ... داليا شمس

    لكل عِقد أبطاله. يلمع اسم بعضهم خلال فترة زمنية محددة، ثم تختلف مصائرهم. تذكرت مثلا خلال الأيام الماضية شخصية خطفت الأنظار، في مطلع التسعينات وحتى بداية الألفية الثانية، بسبب غموضها ونبل قضيتها، وهو الكومندان ماركوس، قائد حركة التمرد المكسيكية المنتسبة للمبادئ التي طرحها اميليو زاباتا أثناء ثورة 1910، […]