مسلسل نواقص الأدوية في تزايد .. ومقترحات لحل الأزمة

إبدو
أرشيفية

 

كتبت : شيماء عبد المجيد

 

استحدثت وزارة الصحة والسكان، منذ أكثر من عامين، نظام جديد للتنبؤ المبكر بنواقص الدواء بالإدارة المركزية للصيدلة لمتابعة نواقص الدواء، والتعرف على الأرصدة الموجودة، كمحاولة للسيطرة على عدم تفاقم أزمة نقص واختفاء الأدوية ، واتخاذ الإجراءات اللازمة عند رصد مؤشرات النقص في أي دواء، ولكن بدون جدوى، فحتى الآن تتزايد قائمة نواقص الأدوية يوما بعد يوم.

 

فأبرز الأصناف المختفية من الأسواق، تباع في السوق السوداء، بأضعاف ثمنها، ومنها ” مينالاكس اقراص، كيورام 1ج، سبازمو بيرالجين، فزيومير بخاخ أطفال، أسبرين بروتكت، ديبوبروفيرا حقن، وميزوسبت حقن، إلكون كريم، فيوسي كورت كريم، نكسيم أكياس، برونكوفاكسوم أكياس، كيورام شراب ببعض التركيزات، ستيرونات نور أقراص، دايسينون قرص، كاردورا xL،  بسكوبان قرص، كلاجون كبسول، بالإضافة إلى أغلبية أدوية الأورام ” .

 

وأكد الدكتور محمد الشيخ، نقيب صيادلة القاهرة، أن أزمة نواقص الأدوية تتفاقم بشكل كبير، فتوفير صنف دوائي غير موجود، يقابله نقص 10 أصناف، لافتا إلى أن من بينها أدوية مهمة وحيوية يستخدمها المواطنون بشكل مستمر، منها أدوية الغدد وغيرها.

 

وأضاف أن عدد الأدوية المختفية وغير الموجودة في الأسواق أكثر من 300 صنف حيوي، خاصة أن الأدوية يتم طلبها وبيعها بالاسم التجاري وليس العلمي، بسبب كتابة الأطباء لأسماء تجارية معينة، مما يجعل المريض لا يقبل أي بديل أو مثيل دوائي آخر، رغم كونه يحتوي على نفس المادة الفعالة.

 

وأشار إلى أن الحل يكمن في كتابة وتداول الأدوية بالاسم العلمي بدلا من التجاري، وبالتالي يمكن الاعتماد على البدائل المثائل لحل المشكلة، بالإضافة إلى تفعيل منظومة التتبع الدوائي، لمعرفة أماكن النقص أو الزيادة في الصنف الدوائي، وبالتالي معرفة الكميات التي تنزل الأسواق والأخرى ذات الطلب وأماكن نقصها.

 

Next Post

جمعية عمومية طارئة لـ" الأسنان " لمناقشة قانون مزاولة المهنة

  كتبت : شيماء عبد المجيد   أعلنت النقابة العامة لأطباء الأسنان، برئاسة النقيب الدكتور ياسر الجندي، والسكرتير العام الدكتور محمد بدوي عن عقد الجمعية العمومية غير العادية ” الطارئة ” ، يوم الجمعة الموافق 8 نوفمبر القادم .   ومن جانبه قال الدكتور مجدي بيومي، وكيل النقابة العامة لأطباء […]