” صحة الإسكندرية ” تنفى إصابة رضيع بفيروس ” كورونا “

إبدو
ارشيفية

كتبت : شيماء عبد المجيد

نفى الدكتور علاء عثمان، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، ظهور أي حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد في المحافظة، مبينا إنه تم دخول طفل حديث الولادة إلى المستشفى، 21 يناير الجاري، بعد الاشتباه بإصابته بنزلة شعبية، وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة، تبين أن الطفل أصيب قبلها بأعراض الرشح والسعال وارتفاع درجة الحرارة لمدة 15 يوما.

وأضاف فى بيان له، أن تحاليل الفيروسات، أظهرت إصابة الطفل بفيروس كورونا من نوع OC43، وهو من فيروسات كورونا الشائعة، والتي تسبب ظهور أعراض نزلات البرد البسيطة، لافتا إلى أن الإصابة لا تسبب أعراضا أشد إلا في حالات مرض نقص المناعة وبعض مرضى القلب والأطفال وكبار السن.

وأوضح أن الطفل أتم مراحل علاجه، ثم غادر المستشفى بتاريخ 25 الجاري بعد تحسن حالته، مبينا الفرق بين النوعين، حيث إن فيروس كورونا من نوع OC43 يختلف عن فيروس كورونا المستجد 2019-nCoV في الصين.

وأكد أن الطفل المصاب لم يغادر البلاد منذ مولده، ولم يتصل مع أي شخص قادم من مناطق فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن اسم فيروس كورونا يطلق على عدد كبير من الفيروسات التي تسبب أمراض الجهاز التنفسي تتراوح بين نزلة البرد البسيطة والأمراض التنفسية الشديدة حسب نوع الفيروس، حيث تعد فيروسات كورونا الشائعة مسؤولة عن 10: 15% من نزلات البرد العادية التي تصيب الإنسان سنويا .

ففيروس الكورونا هو أحد الفيروسات الشائعة، التي تسبب عدوى الأنف، والجيوب الأنفية، والتهابات الحلق، وفي معظم الحالات لا تكون الإصابة به خطيرة باستثناء الإصابة بنوعيه المعروفين بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية والالتهاب الرئوي اللانمطي أو ما يعرف بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة.

فأعراض الفيروس، تبدأ بالجهاز التنفسي العلوي كالأنفلونزا بسعال وارتفاع في درجة الحرارة والتهاب الحلق وصداع الرأس والحمى، لتتطور إلى التهاب رئوي حاد، مما يؤدي إلى تلف الحويصلات الهوائية وتورم أنسجة الرئة، وفي حالات عديدة قد يمنع الفيروس وصول الأكسجين إلى الدم، مسببا قصورا في وظائف أعضاء الجسم، ما قد يؤدي إلى الوفاة في حالات معينة.

كما أن الفيروس جاء من مصدر حيواني، يوجد في شبه الجزيرة العربية، وتدور الاعتقادات والشكوك، بأن هذا الحيوان هو الجمل، إلا أن هناك حاجة للقيام بمزيد من الدراسات والأبحاث للكشف عن معلومات أكثر عن هذا “الفيروس”، حيث أنه ينتقل بسهولة من الشخص المصاب إلى السليم، وذلك عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي مثل السعال أو العطس .

أما طرق الوقاية منه، فهناك طرق متعددة، منها غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون، تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بأي مرض، وتجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم بدون غسل اليدين، العمل على تطهير الأسطح التي تتلوث سريعا،وأيضا تجنب التعامل المباشر مع الحيوانات وبالأخص الجمال، وأخذ قسطًا كافيًا من الراحة وتناول كمية كبيرة من السوائل، وتناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية وتعمل على علاج التهاب الحلق والحرارة المرتفعة، بالإضافة إلى تهوية المنزل جيدا، وتدفئته بشكل جيد .

 

Next Post

محافظة القاهرة تنظم برامج لدمج المرأة في المجتمع والمساهمة في سوق العمل

قال اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة أن جهاز تشغيل الخريجين بالمحافظة يقوم بتنفيذ دورات مجانية دون أي رسوم للتدريب على التطريز و صناعة الحلي والتفصيل في مراكز التدريب المهني التابعة للجهاز بحي السلام ومنشية ناصر والنهضة وفي قصر الثقافة بالأسمرات وأن تنظيم هذه البرامج تهدف إلى مساعدة المرأة على […]