أزمات تلاحق نقابة الصيادلة… ودعوة لتكاتف النقابات الفرعية للحفاظ على المهنة

إبدو
أرشيفية

كتبت : شيماء عبد المجيد

تواجه نقابة الصيادلة العديد من الأزمات في الفترة الحالية، والتي تشعل غضب أعضائها، وتثير الجدل بين أروقة النقابة، فبعد فرض الحراسة، كانت هناك عدة قضايا بحاجة إلى حل ولكن بدون جدوى حتى الآن ، والتي يأمل جموع الصيادلة بحلها خلال العام الجديد، أبرزها أزمة الأدوية منتهية الصلاحية والمهربة، وزيادة الضرائب المفروضة على الصيدليات، وصرف الأدوية، كانت بحاجة إلى حل، كما أن أزمة سلاسل الصيدليات لم تنتهي بعد، فبالرغم  من صدور قرار من وزارة الصحة ، بشطب أسماء صيدليات العزبي ورشدي ، من سجلات الصيادلة بالوزارة إلا أن سلاسل الصيدليات لا تزال أفرعها مفتوحة بالمحافظات، ولا تزال سلاسل صيدليات 19011 تمارس عملها بالمخالفة للقانون.

فأزمة تكليف الصيادلة، لم يتم حلها حتى الآن، حيث يشهد خريجو دفعة خريجي دفعة 2018 أزمة بالتكليف الخاص بهم، ولم يعلن بدء حركة التكليف وتسجيل الرغبات لهم، مما تسبب في حالة من الغضب وسط جموع هؤلاء الخريجين، حتى حركوا مذكرة إلى وزارة الصحة مؤكدين من خلالها أن عددهم يتجاوز 12 ألف صيدلي مصيرهم مجهول حتى الآن، وذلك بعد تأخر إدارة التكليف بوزارة الصحة في إعلان قرار تكليف تلك الدفعة، وتفاقمت الأزمة مع تخرج دفعة 2019 ومرور الوقت القانوني على تكليفهم، مما جعل أزمة التكليف تلاحق حوالي 25 ألف صيدلي، بحسب ما جاء بمذكرة الصيادلة إلى وزارة الصحة.

وتأتي مناقشة قانون مزاولة المهنة من أهم الأزمات التي شاهدتها نقابة الصيادلة في الفترة الماضية أيضا، حيث ناقش البرلمان بعض بنود قانون مزاولة مهنة الصيدلة والذي اعتبر الصيادلة بعض بنوده تأتي على حق أصيل من حقوق الصيادلة، حيث وافقت لجنة الصحة بمجلس النواب على أن يكون الدعاية والتعريف بالدواء ليس مقتصرا على الصيادلة فقط بل حق للأطباء البشريين والبيطريين وطب الأسنان والكيمائيين أيضا، الأمر الذي اعتبره الصيادلة تدخل في مهنة الصيدلة وأن الوحيد الذي من حقه التعامل فيما يخص الدواء هم الصيادلة فقط .

فكل هذه الأزمات أرجعها الصيادلة إلى عدم إجراء الانتخابات حتى الآن، والتي كان من المقرر طبقا للقانون الإعلان عنها في أكتوبر الماضي ويتم فتح باب الترشح في شهر ديسمبر لتجرى الانتخابات في مارس القادم، وهو ما لا يحدث حتى الآن .

ومن جانبه أكد الدكتور محمد الشيخ، نقيب صيادلة القاهرة، على أهمية وجود مجلس منتخب بنقابة الصيادلة، وأن وجوده يختلف تماما عن وجود لجنة تسيير أعمال، مشيرا إلى أن مشاكل الصيادلة، لم تبدأ بعد وجود تلك اللجنة الميسرة ولكنها بدأت منذ عام 2017، وتحديدا منذ أن دبت الخلافات بين الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة السابق وبين وزارة الصحة وعلى أثر تلك الخلافات، بدأت قرارات متخبطة ضد نقابة الصيادلة.

وأضاف أن اللجنة الحالية تتحرك ضد أي إجراءات غير قانونية، حيث خاطبت وزارة التعليم العالي لإيقاف ما يسمى بشهادة بكالوريوس العلوم البيطرية وتميز الأدوية والمستحضرات البيولوجية ولكنها لم تعلن عن ذلك إعلاميا، كما شدد على ضرورة تكاتف جميع النقابات الفرعية ومجالسها المنتخبة وتقديم حلول للصيادلة إلى أن يتم إجراء الانتخابات بالنقابة العامة .

 

Next Post

" التكليف وزيادة أعداد الخريجين " أبرز مشاكل أطباء الأسنان

كتبت : شيماء عبد المجيد أكد الدكتور مجدي بيومي، وكيل النقابة العامة لأطباء الأسنان، أن أبرز مشاكل المهنة، تكمن في أعداد الخريجين، والتي تتزايد بشكل كبير، مبينا أن النقابة تتوقع حدوث كارثة خلال السنوات القادمة على مهنة طب الأسنان ، حيث بلغت أعداد الخريجين 4 ألاف و700 طبيب خلال العام […]