إبدو

منطلق المعرفة

دراسة: السلاحف البحرية تعمل أعشاش خداعية غير أعشاشها الحقيقية لتضليل المفترسات

 

كشفت دراسة جديدة أن السلاحف البحرية تعمل أعشاش خداعية غير أعشاشها الحقيقية لتضليل المفترسات عن بيضها .

وبحسب صحيفة ” نيويورك تايمز” الأمريكية، أثبت البروفيسور أن مالكوم كندى وتوم براونز من جامعة غلاسغو البريطانية، أن سلاحف البحر لا تموه أعشاشها كما هو الشائع عنها بل هي تموه أعشاش هيكلية كاذبة .

وأجريت الدراسة على السلاحف جلدية الظهر ذات الـ1000 باوند والسلاحف صقرية المنقار الأصغر حجما في منطقتي ترنيداد وتوباغو بين عامي 2013 و 2019 .

وتخرج السلاحف، بعد وضع بيوضها قرب الشاطئ، من العش والسير لبضعة أقدام ومن ثم تبدأ بصناعة العدد من الأعشاش الوهمية بشكل عشوائي وبين كل من الأعشاش تبدأ بذر الرمال لإخفاء أثرها .

ويقول كندى إنها تعمل الكثير من الأعشاش ما يستهلك جهدا ويعرضها لخطر المفترسات من أجل زيادة التضليل كي لا تقوم الكلاب أو النموس بكشف عشين خداعيين مثلا والذهاب للعش الحقيقي ولكن بوجود الكثير من الأعشاش الوهمية يصعب ذلك على المفترسات .

ويضيف كندى، أن تلك العملية الشاقة والمرهقة لا تستغرق من السلحفاة أكثر من نصف ساعة لسير عائدة للمحيط .

ويتابع كندي، أنه يظن أن النوعين من السلاحف البحرية والذان يعودان لـ100 مليون عام مضوا تعلمتا سلوك بناء الأعشاش الخداعية إبان عصر الدينصورات، مضيفا أن ليس بالتأكيد كافة أنواع السلاحف البحرية تقوم بنفس السلوك، وإثبات ذلك بحاجة لمزيد من الدراسات .