إبدو

منطلق المعرفة

كورونا تقضى على أشهر جراح مصرى فى كينيا

 

كتبت : شيماء عبد المجيد

فقدت قوة مصر الناعمة فى أفريقيا ، واحد من أبرز ممثليها فى المنطقة ، وتحديداً فى كينيا وهو الطبيب الجراح أشرف عمارة والذى داهمه وباء كورونا اللعين ليصبح ثانى طبيب فى افريقيا وأول جراح يتوفى بكورونا فى كينيا .

فكان الدكتور أشرف عمارة ، أستاذ جراحة التجميل فى مستشفى التعليمى Moi ، حيث قرر عقب تخرجه فى قصر العينى ، أن يوهب حياته وعلمه لعلاج أبناء القارة السمراء من تشوه خلقى نادر وصعب وهو الشفة الأرنبية التى تخصص فيها وكان من أمهر جراحيها .

أمضى دكتور أشرف قرابة  15 عامًا من حياته في كينيا ، بعيدًا عن وطنه ، حيث قام بإصلاح حالات الشق الحلقي بين آلاف الأطفال  ونقل خبرته الجراحية  فى الشفة المشقوقة إلى الجراحين في جميع أنحاء كينيا والصومال وجيبوتي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي وكان يقود القوافل الطبية التى تُغيث المرضى الفقراء فى جميع أنحاء أفريقيا .

جميع المؤسسات الطبية فى كينيا قامت بنعى الفقيد ، حيث قالت المديرة الإقليمية للمنظمة الصحية  (إستر نجوروج موريثي) إن العديد من طلابه قادرون الآن على تقديم رعاية عالية الجودة داخل مجتمعاتهم المحلية  حيث قام بتدريس الجراحة التجميلية والإشراف على طلاب درجة الماجستير أثناء إجراء البحوث وإجراء العمليات على المرضى منذ عام 2005 .

وأضافت  إن المنظمة تشجع المزيد من جراحي التجميل للحفاظ على ذاكراه حية من خلال محاكاة قيمه في الخدمة والرعاية لمرضاهم

ووصف سكرتير اتحاد الممارسين الطبيين في كينيا(إسماعيل أيابي ) الفقيد  قائلا: ” كان طبيباً ممن يمكن الاعتماد عليه وأجرى عمليات جراحية دقيقة للمرضى في عدة مستشفيات ” .

ونعاه الشعب الكينى على مواقع التواصل : ” هذا يوم جمعة حزين للغاية,غيب كوفيد ١٩ من رسم الابتسامة على شفاه أطفالنا ” .