إبدو

منطلق المعرفة

بالصور .. نقلة نوعية بالسجون وأرشيف إلكترونى للنزلاء.. ومراقبة كافة السجون وتطوير المستشفيات و تدريب النزلاء على الحرف والمهن

 

كتب : علاء عمران

شهد قطاع السجون مؤخراً تطوراً بكافة مكوناته الرئيسية وإداراته النوعية كان آخرها إنشاء مبنى إدارى متطور تم تجهيزه بأحدث التكنولوجيا المزودة بأحدث التقنيات .

ويضم المبنى الجديد غرفة لإدارة الأزمات مزودة بأنظمة إتصالات حديثة ونظام مراقبة بالكاميرات لكافة سجون القطاع بما يكفل إحكام إجراءات التأمين لكافة مرافق ومنشآت قطاع السجون، بالإضافة إلى نظام إتصال مزود بتقنية (الفيديو كونفرانس) والذى يمكن من خلاله عقد الإجتماعات والتواصل بين رئاسة القطاع والقيادات الميدانية ..كما يضم المبنى غرفة إتصالات تضم كافة وسائل الإتصال السلكى واللاسلكى الحديثة .

كما تم تزويد المبنى بنظام أرشيف إلكترونى لحفظ وأرشفة كافة ملفات وسجلات النزلاء إلى جانب تطبيق إلكترونى ، لتلقى طلبات الزيارة وتحديد موعدهاعلى موقع الوزارة بشبكة الإنترنت وفقاً للضوابط الحاكمة.

ويضم المبنى قاعة مؤتمرات لعقد كافة المؤتمرات والندوات وكافة الفعاليات التى تأتى ضمن الخطط والبرامج التى تحرص وزارة الداخلية على تطبيقها فى مجال الإرتقاء بمنظومة حقوق الإنسان إلى جانب أماكن لتدريب العاملين بالقطاع بما يساهم فى إضطلاعهم بالمهام الموكلة إليهم.

وإلى جانب إستمرار كافة أوجه الرعاية المقدمة لنزلاء السجون على كافة المستويات لإعادة تأهيلهم والعمل على إنخراطهم فى المجتمع عقب إنقضاء مدة العقوبة الموقعة عليهم .

ويأتى من أبرزها تطوير مهاراتهم فى مجال الحرف والصناعات اليدوية ومشاركتهم فى كافة الفعاليات التى يشهدها القطاع ودعم وتشجيع التعاون مع الجهات المعنية فى تسويق منتجاتهم بالإضافة إلى تسهيل إجراءات التمويل اللازمة لهم عقب إنتهاء فترة العقوبة لتشجيع إستثماراتهم فى الحرف اليدوية.

ويتزامن ذلك مع حرص وزارة الداخلية على توفير كافة أوجه الرعاية الصحية المتكاملة للنزلاء داخل مستشفيات القطاع ذات التجهيزات والتقنيات الحديثة التى تؤهلها لتوفير أفضل رعاية صحية لهم وهو الأمر الذى توليه الوزارة إهتماماً بالغاً، إلى جانب توجيه العديد من القوافل الطبية بكافة السجون لتوقيع الكشف الطبى على النزلاء بمختلف التخصصات الطبية، وذلك مع إستمرار الإجراءات الإحترازية والوقائية التى تنفذها وزارة الداخلية داخل السجون ضمن الخطة  المتكاملة للحفاظ على سلامة النزلاء والعاملين بها للحد من إنتشار فيروس “كورونا”.

يأتى ذلك فى إطار حرص وزارة الداخلية على إستمرار تطوير كافة المنشآت الشرطية، والسعى نحو تطوير معطيات منظومة التنفيذ العقابى بما يُسهم فى تحقيق مستهدفاتها وأداء رسالتها فى تطبيق أطر الفلسفة العقابية الحديثة.